شواطئ ملوثة بالصرف الصحي.. خطر على صحتنا

May 29, 2013

 

تواجه البيئة البحرية في البلاد منذ سنوات، تلوثا كبيرا بمياه الصرف الصحي، نتيجة تعطل محطة مشرف التي سببت كارثة بيئية كبيرة، فيما يشكل مجرور الغزالي وما يحمله الى البحر من ملوثات صناعية وطبية، مزيدا من الضغط على هذه البيئة البحرية المغلقة، وبالتوازي مع هذا التلوث البيئي الحاصل، يواجه رواد البحر من اصحاب هوايات الصيد والسباحة عدة مشاكل في ممارسة هواياتهم، باتت تؤثر في سلامتهم وسلامة عائلاتهم واطفالهم.

وعلى الرغم من عودة محطة مشرف الى العمل بكامل طاقتها مجددا، وتوقف صرف مياه المجاري غير المعالجة الى البحر، يبقى التلوث حاضرا على شواطئ البلاد، خاصة تلك المناطق البحرية الممتدة من «البدع حتى المسيلة»، نتيجة بقاء الترسبات الناجمة عن مياه الصرف الصحي التي صرفت في هذه المنطقة لمدة عامين تقريبا وبكميات هائلة.

لكن ورغم اللوحات الارشادية التي تحذر مرتادي البحر في المناطق المحظورة من مخاطر السباحة والصيد فيها، نجد عددا من المواطنين والمقيمين يواصلون ممارسة هواياتهم برفقة عوائلهم في تلك المناطق ضاربين تحذريات الجهات المعنية عرض الحائط، الامر الذي يعرض صحتهم وصحة اطفالهم للاصابة بالامراض متنوعة نتيجة البكتيريا والفيروسات «المعششة» في مياه تلك المواقع البحرية.

القبس التقت بعدد من المسؤولين في الهيئة العامة للبيئة، والجمعية الكويتية لحماية البيئة، بهدف عرض آخر التطورات بشأن اعادة تاهيل البيئة البحرية المتضررة من مياه «مشرف»، وتسليط الضوء على ابرز المخاطر الناجمة عن السباحة والصيد في المياه الملوثة.

يؤكد نائب مدير عام الهيئة العامة للبيئة للشؤون البيئية الكابتن علي حيدر ان الهيئة العامة للبيئة كانت واضحة منذ بداية مشكلة محطة مشرف قبل عامين، باعلان عدد من المناطق يمنع فيها السباحة والصيد، خاصة داخل مياه المنطقة الممتدة بين دوار البدع وجسر المسيلة، باعتبار ان هذه المنطقة تاثرت بشكل مباشر بمياه الصرف الصحي التي تم تصريفها من محطة مشرف الى البحر، والتي ادت الى حدوث ترسبات غير صحية وارتفاع نسبة البكتيريا القولونية فيها.

واضاف حيدر الآن وبعد انقضاء مدة قصيرة على تشغيل محطة مشرف، وتوقف شبه النهائي لصرف مياه الصرف الصحي الى البحر، نجدد دعوتنا للمواطنين والمقيمين في البلاد بضرورة تجنب السباحة والصيد في المناطق المحظورة، لافتا الى ان نتائج العينات تاخذها فرق متابعة جودة المياه في الهيئة بشكل مستمر حتى وقتنا هذا، تؤكد ان المناطق المحظورة على السواحل لاتزال متاثرة بالتلوث، داعيا رواد البحر الى التوجه نحو الشواطئ الجنوبية للبلاد لنظافة مياهها.

واشار الى وجود بعض المناطق البحرية الاخرى التي يجب على رواد البحر تجنبها بسبب تلوث مياهها ومنها، المناطق القريبة من محطتي الدوحة الشرقية والغربية لتوليد الطاقة الكهربائية وتحليه مياه الشرب، والمنطقة المقابلة لجامعة الشويخ عند مخرج مجرور الغزالي، والمنطقة القريبة من مخرج مجرور منطقة الجهراء، مبينا ان محطة مشرف منذ بداية تشغيلها عملت بشكل تدريجي ووصلت الآن الى العمل بطاقتها الكاملة، وبالتالي تم وقف صرف مياه المجاري الى البحر، لكن الترسبات المتواجدة حاليا تعتبر الاخطر على صحة صحة الانسان.


اتفاقية

واعلن حيدر ان الهيئة ستوقع قريبا، اتفاقية تعاون مع معهد سيفاس البريطاني لعلوم البحار، تشمل مشاركة خبراء بريطانيين في متابعة اعادة تاهيل الحالة البيئية للمناطق الساحلية والبحرية المتضررة من كارثة مشرف، لافتا الى ان الميزانية المرصودة للاتفاقية تقدر بـ700 الف جنيه استرليني، وتستمر الدراسات لمدة سنتين، يتم بعدها التاكد من نظافة المياه وعرض افضل الوسائل الخاصة باعادة تاهيل السواحل المتضررة.

 

إعادة تأهيل

ولفت الى ان عملية اعادة تاهيل السواحل والبيئة البحرية في البلاد، ليست عملية صعبة، مبينا ان طبيعة السواحل وعمليات المد والجزر النشطة بشكل كبيرا، ووجود شمس حارقة، تعتبر عوامل تساعد البيئة على اعادة تاهيل نفسها بنفسها، من دون ان يتم تدخل بشري، لكن في الوقت ذاته نحن بحاجة الى التاكد من ان البيئة تعيد تاهيل نفسها بنفسها، وهذا يتطلب متابعة من خلال دراسات واخذ عينات وفحصها، مضيفا ان بعض المواقع الساحلية المتضررة تكون بحاجة الى تنظيف الرمال او تبديلها.

 

أضرار

من جهتها، دعت الامينة العامة للجمعية الكويتية لحماية البيئة وجدان العقاب المواطنين والمقيمين في البلاد الى توخي الحذر في السباحة في الشواطئ التي حظرت ممارسة هوايات الصيد والسباحة فيها، لحين انتهاء الهيئة العامة للبيئة من الفحوصات التي اعلنت عنها مسبقاً، مؤكدة ان مياه المجاري لها اضرار كثيرة على رواد الشواطئ لما تحمله من ملوثات من ميكروبات ومركبات عضوية.

واوضحت العقاب ان الملوثات الميكروبية التي تتواجد في المياه الملوثة بالصرف الصحي تشمل اعدادا مهولة من البكتيريا والفيروسات والحيوانات الاولية، مثل بكتيريا القولون وبكتيريا القولون البرازية التي تتسبب بالنزلات المعوية والاعراض القاسية من ارتفاع درجات الحرارة بسبب العدوى، اضافة الى بكتيريا الكلوستريديوم من انواع البكتيريا الشرسة التي تتسبب بالغرغرينا، لذا فهي لا تتناسب مع مرضى السكري، بالاضافة إلى بكتيريا السالمونيللا والشغيللا.

 

تطبيق الاشتراطات البيئية على ناقلات النفط

عن التلوث البحري الناتج عن ناقلات النفط في بحر الخليج، قال الكابتن علي حيدر ان لجنة الكويت لمكافة التلوث البحري بالزيت والحالات الطارئة لجنة قديمة ومفعلة تعمل بشكل مستمر على مستوى الخليج، لافتا الى ان فرق اللجنة لديها احدث المعدات والمؤهلات، وهي على استعداد لمواجهة اي تسربات نفطية تحدث في البيئة البحرية، مؤكدا ان التسرب النفطي الناتج عن الناقلات اصبح اقل في الفترات الاخيرة نتيجة تطبيق الاشتراطات البيئية الصارمة على تلك الناقلات.

 

رمال الشواطئ الملوثة تصيب بالعدوى الميكروبية

اكدت وجدان العقاب ان رمال الشاطئ الحاضنة للملوثات هي مرتع للامراض، وغالباً ما يتعرض الاطفال للاصابة بالعدوى بسبب جلوسهم على الرمال الملوثة بالميكروبات وفي المياه الضحلة التي تتركز فيها الملوثات، مجددة دعوتها الى ضرورة الالتزام بعدم النزول للشواطئ المحظورة، إلا بعد ظهور النتائج، حرصاً على السلامة العامة، مشيرة الى ان السباحة قرب مخارج محطات القوى ليس بالمكان المناسب بتاتاً.

 

«المد الأحمر» ظاهرة طبيعية

اكد الكابتن علي حيدر حدوث «المد الاحمر» اصبح ظاهرة طبيـعيــة في المياه الكويتية خاصة خلال اشهر الصيف، مضيـفــا ان هذه الظاهرة تحدث احيانا كثيرة من دون ان يكون لها آثار على الكائنات الحية في البيئة البحرية، وابرزها نفوق الاسماك، لافتا الى ان المد الاحمر الخطير هو الذي يزدهر بكثـرة ويسحب الاكسجين من المياه، وبالتــالي يــؤدي الى مــوت بعض الكائنــات البحريــة، داعيــا الى ضــرورة عدم الخلط بيـن نـفـوق الاسماك، و بين مايخلفه بعض الصيـاديـن من اسماك نافـقة بالقرب من بعض المسنـات.

 

مطلوب فحص الشواطئ وإعلام رواد البحر بالنتائج

لفتت وجدان العقاب الى ان الجمعية الكويتية لحماية البيئة تحرص على توعية رواد الشواطئ بأهمية التأكد من سلامة الشواطئ قبل النزول إليها والسباحة بمياهها، خاصة الشواطئ التي تعرضت لضخ المجاري، سواء من محطة مشرف او من اي مصدر تلوث آخر، مضيفة ان الجمعية تدعو الهيئة العامة للبيئة الى ضرورة فحص كل الشواطئ ، واعلام المواطنين والمقيمين بالنتائج.

 

احذروا «فيروس الكبد»

حذرت وجدان العقاب من ان المياه الملوثة تحتوي على عدد من الفيروسات، منها فيروس الوباء الكبدي، وفيروس ابوليو المتسبب بمرض شلل الاطفال، والانتاميبا الطفيلي الذي يتسبب بالدسنتاريا، فيما المركبات العضوية فخطورتها تتركز على الحياة البحرية وكائناتها، لانها تساعد على نمو الطحالب والاعشاب بشكل متزايد، مما يستهلك نسبة الاكسجين في المياه، مما يؤدي الى اختناق الكائنات البحرية بظاهرة يشار إليها بظاهرة استنزاف الاكسجين.

 

المحاسبة مستمرة

اكد الكابتن علي حيدر ان الهيئة العامة للبيئة قامت باتخاذ بعض الاجراءات القانونية لمخالفة وزارة الاشغال بشان محاسبة المتسببين بكارثة محطة مشرف، ذلك من خلال عرض الملف على المجلس الاعلى للبيئة، مشددا ان عملية المحاسبة مستمرة، ولن تتوقف مع اعادة تشغيل محطة مشرف.

 

 


المصدر : صحيفة القبس الكويتية